منتديات شيخ العرب

منتدى كل العرب اسلامي ثقافي ترفيهي تقني يعالج مشاكل العصر


    لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    شاطر
    avatar
    ام مهند
    مشرف القسم الاسلامي
    مشرف القسم الاسلامي

    عدد المساهمات : 264
    تاريخ التسجيل : 08/12/2010
    الموقع : مصر

    لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    مُساهمة من طرف ام مهند في الأحد 09 يناير 2011, 6:02 pm

    لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    يـمرُّ المسلم في حياته على بعض المواقف الصعبة والمحرجة، وعندما ينظُر المسلم إلى حياتنا اليوميَّة يجد خَيْبَةَ الأمل؛ فكثيرٌ من الناس اليومَ يشتَكُون من فقْد الأخوَّة في الله، أو فقْد رُوح الأخوَّة التي حثَّنا عليها الشارع في الكتاب والسنَّة.
    يقول الله - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ [آل عمران: 103].
    ويقول رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مثَلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم مثَلُ الجسد؛ إذا اشتَكَى منه عضوٌ تَداعَى له سائر الجسد بالسَّهَر والحمَّى)).
    أحبتي، أنا لستُ متشائمًا، ولكن هذه هي الحقيقة الموجودة في حياتنا، والسؤال الذي يَطرَح نفسه: لماذا أصبحَتِ الأخوَّة مصلحةً دنيويَّة، أو مصلحة قرابة، أو قبيلة أو عشيرة، أصبحت الأخوَّة اليومَ مُعلَّقة أو مُقيَّدة بمصلحةٍ دنيويَّة، بعيدة عن تحقيق الهدف الأخروي، والله المستعان.
    أصبحَتْ أخوَّتنا اليومَ مُقيَّدة بولد العم وولد الخال.
    وأصبحَتْ أخوَّتنا اليومَ مُقيَّدة بالأقرباء وأهل القبيلة.
    وأصبحَتْ أخوَّتنا اليومَ مُقيَّدة بالجار وزميل العمل فقط.
    وهذه كلُّها من ضعْف مفهوم الأخوَّة في الله عندنا؛ لأنَّ الشرع أمَر وحثَّ على الأخوَّة والمحبَّة في الله في كثيرٍ من الآيات والأحاديث النبويَّة.
    قال - تعالى -: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾ [الحجرات: 10].
    وقد ثبَت أيضًا في "صحيح مسلم" رحمه الله تعالى: أنَّ النبي صلَّى الله عليْه وسلَّم قال: ((إنَّ الله جلَّ جلالُه يقول يوم القيامة: أين المتحابُّون بجلالي؟ اليوم أظلُّهم في ظلِّي يوم لا ظلَّ إلا ظلِّي)).
    "أين المتحابُّون بجلالي"؛ يعني: الذين تآخوا محبَّةً في الله، ورغبةً في الله، لم تُقرِّب بينهم أموالٌ، لم تُقرِّب بينهم أنساب، وإنما حب هذا لهذا لا لغرضٍ من الدنيا؛ وإنما لله - جلَّ جلاله.
    وهذا هو الذي دَلَّ عليه الحديث الآخَر المتفق على صحَّته المشهور؛ ((سبعةٌ يظلُّهم الله في ظلِّه يوم لا ظلَّ إلا ظله))، وذكر منهم: ((رجلان تحابَّا في الله، اجتَمَعا عليه وتفرَّقا عليه)).
    فهذه النصوص تدلُّ على عظم شأن المحبَّة في الله، وعلى عظم شأن أنْ تُقام الأخوَّة في الله على أساسٍ من المحبَّة التي جاءَتْ في النصوص الكثيرة في الكتاب والسنة، وإذا كان كذلك، وإذا كانت المحبَّة على الفضل العظيم.
    أخي الحبيب، أين نحن من أخوَّة سلفنا الصالح، الذين لا يقدِّمون مصلحة الدنيا على حبِّ الآخرة؟
    فيقول محمد بن المنكدر - لَمَّا سُئِل: ما بقي من لذَّته في هذه الحياة؟ - قال: "لقاء الإخوان، وإدخال السرور عليهم".
    وقال الحسن: "إخواننا أحبُّ إلينا من أهلينا؛ إخواننا يُذكِّروننا بالآخرة، وأهلونا يُذكِّروننا بالدنيا".
    وسُئِل سفيان: ما ماء العيش؟ قال: "لقاء الإخوان".
    وقيل: "حلية المرء كثرة إخوانه".
    وقال خالد بن صفوان: "إنَّ أعجز الناس مَن يُقصِّر في طلب الإخوان، وأعجز منه مَن ضيَّع مَن ظفر بهم".
    رُوِي أنَّ رجلاً جاء إلى أبي هريرة فقال: إني أريد أن أوآخيك في الله، فقال: أتدري ما حقُّ الإخاء في الله؟ قال له: عرفني! قال: ألاَّ تكون أحق بدينارك ودرهمك منِّي! فقال الرجل: لم أبلغ هذه المنزلة بعدُ، فقال أبو هريرة - رضِي الله عنه -: فدعك عنِّي.
    عن ابن عمر - رضِي الله عنهما - قال: "ثم لقد أتى علينا زمانٌ - أو قال: حينٌ - وما أحدٌ أحق بديناره ودرهمه من أخيه المسلم، ثم الآن الدينار والدرهم أحبُّ إلى أحدنا من أخيه المسلم، سمعت النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((كم من جارٍ متعلِّق بجاره يوم القيامة يقول: يا رب، هذا أغلَقَ بابه دوني فمنع معروفه))"؛ "الأدب المفرد"؛ للبخاري.
    عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: "أهدي لرجلٍ من أصحاب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - رأس شاة، فقال: إنَّ أخي فلانًا وعياله أحوَجُ إلى هذا منَّا، قال: فبعث إليه فلم يزل يبعث إليه واحدًا إلى آخر، حتى تداولها سبعة أبيات، حتى رجعت إلى الأوَّل، فنزلت: ﴿ وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ... ﴾ [الحشر: 9] إلى آخر الآية".
    قضى ابن شبرمة حاجةً كبيرة لبعض إخوانه، فجاء بهدية، فقال ابن شبرمة: ما هذا؟ قال أخوه: لما أسديته إليَّ من معروف، قال ابن شبرمة: خُذْ مالك - عافاك الله - إذا سألتَ أخاك حاجةً، فلم يجهد نفسه في قضائها، فتوضَّأ للصلاة وكبِّر عليه أربع تكبيرات وعدَّه في الموتى.
    وهكذا، فإنَّ أمثلة الإخاء في الله المشرقة لا تُعَدُّ ولا تُحصَى، على أنَّ السلف الصالح كانوا يَعِيشون في ظِلال الأخوَّة الإسلاميَّة الوارفة، متحابين مُتكاتِفين، مُتعاوِنين متفانيين، رُحَماء بينهم، أذلَّة على المؤمنين من إخوانهم، أشدَّاء على الكفَّار وأعزَّة عليهم.
    فحيّ على رجالٍ نُجَباء يتآخون في الله، ويُحيُون تاريخ أمَّتنا التَّلِيد، ويَصُوغون فجر صحوة تهزُّ البَيْرَق، وتُعِيد المجد لأمَّة المجد.
    اليوم كثْرة الاتِّصالات الحديثة والتقنيات المبتَكَرة، ولكنْ ضعُفت الهمَّة والعزيمة في الاستِفادة منها.
    يمرُّ اليوم أو اليومان أو الثلاثة، أو الأسبوع، أو الشهر لا يَسأَل الأخ عن أخيه، وهذا - والله المستعان - من اشتِغال الناس بحطام الدنيا وجمع المال.
    اليوم الأخوَّة والمحبَّة في الله محصورةٌ بين بعْض الصالحين في أبناء قبيلتي وعشيرتي.
    اليوم الأخوَّة والمحبَّة في الله محصورةٌ في كلِّ مَن كان من دائرتي أو قريتي.
    اليوم الأخوَّة والمحبَّة في الله محصورةٌ في أبناء جنسيَّتي وبلدي فقط، وكأنَّ الأخوَّة مقيَّدة بهؤلاء! فتجد تطبيق الأخوَّة في كثيرٍ من المؤسَّسات والدوائر الحكوميَّة ضعيفًا، وفي بعضها غير موجود، وهذا مُشاهَد في كثيرٍ من الدوائر والمدارس والجامعات.

    أختي الحبيبه، تأمَّل حديثَ الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - في "صحيح مسلم" جاء عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أنَّ رجلاً زار أخًا له في قريةٍ أخرى، فأرصد الله له على مَدرَجَتِه ملَكًا، فلمَّا أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخًا لي في هذه القرية، قال: هل لك عليه من نعمةٍ تربُّها؟ قال: لا، غير أنِّي أحبَبتُه في الله - عز وجل - قال: فإنِّي رسولُ الله إليك بأنَّ الله قد أحبَّك كما أحببتَه فيه))؛ رواه مسلم.
    أين نحن من هذا الحديث؟ رجلٌ يزور أخًا له في الله، وليس من أجل مصلحةٍ أو مالٍ، يزوره من أجل المحبَّة في الله، المحبَّة التي افتَقدَها وضيَّعَها كثيرٌ من الصالحين وطلاَّب العلم.
    تقدم الخدمة أو المصلحة اليوم من أجل مصلحة، أو معرفة، أو قرابة، لماذا ابتعدنا عن منهج نبيِّنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - وسلفنا الصالح؟
    أختي الحبيبه، قال - عليه الصلاة والسلام -: ((إنَّ الله يَقول يوم القيامة: أين المتحابُّون بجلالي؟ اليوم أظلُّهم في ظلِّي يوم لا ظلَّ إلا ظلِّي))؛ رواه مسلم.
    وقال - عليه الصلاة والسلام -: ((قال الله - عزَّ وجلَّ -: المتحابُّون في جلالي لهم منابرُ من نورٍ، يغبطهم النبيُّون والشهداء))؛ رواه الترمذي وصحَّحه.
    وحَدَّث أبو مسلم الخولاني فقال: دخَلتُ مسجد حمص، فإذا فيه نحو من ثلاثين كهلاً من أصحاب النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - وإذا فيهم شابٌّ أكحل العينين، برَّاق الثنايا ساكت، فإذا امترى القوم في شيءٍ، أقبلوا عليه فسألوه، فقلت لجليسٍ لي: مَن هذا؟ قال: هذا معاذ بن جبل، فوَقَع له في نفسي حبٌّ، فكنتُ معهم حتى تفرَّقوا، ثم هجَّرت إلى المسجد، فإذا معاذ بن جبل قائم يُصلِّي إلى ساريةٍ، فسكتَ لا يُكلِّمني، فصلَّيتُ ثم جلَستُ فاحتبيت برداءٍ لي، ثم جلَس فسكتَ لا يكلمني، وسكتُّ لا أكلِّمه، ثم قلت: والله إني لأحبُّك، قال: فيمَ تحبُّني؟
    قال: قلت: في الله - تبارك وتعالى - فأخذ بحبوتي فجرَّني إليه هنيَّة، ثم قال: أبشرْ إنْ كنت صادقًا؛ سمعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((المتحابُّون في جلالي لهم منابرُ من نورٍ، يغبطهم النبيُّون والشُّهداء))، قال أبو مسلم: فخرَجتُ فلقيت عبادة بن الصامت، فقلت: يا أبا الوليد، ألاَ أحدِّثك بما حدَّثني معاذ بن جبل في المتحابين؟ قال: فأنا أحدثك عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يرفعه إلى الرب - عزَّ وجلَّ - قال: ((حقَّتْ محبَّتي للمتحابين فيَّ، وحقَّتْ محبتي للمتزاورين فيَّ، وحقَّتْ محبتي للمتباذلين فيَّ، وحقَّتْ محبتي للمتواصلين فيَّ))؛ رواه الإمام أحمد.
    وضمن السبعة الذين يُظلّهم الله في ظلِّه يوم لا ظل إلا ظله: ((رجلان تحابَّا في الله، اجتمعا عليه وتفرَّقا عليه))؛ يعني: جمعَتْهم المحبَّة في الله فاجتمعوا عليها، ولم يُفرِّقهم ولم يقطع هذه المحبَّة إلاَّ الموت، أو انقِطاع سببها.
    ومن المحبَّة النافعة الحبُّ في الله، فتكون العلاقات بين الناس والحب لا لأجل القرابة فحسب، ولا لأجل توافُق الطباع وارتِياح كلِّ شخصٍ للآخَر.
    فالمؤمن يُحَبُّ لأجل إيمانه، لا لجنسٍ ولا لِلونٍ ولا لبلد مُعيَّن، وإنما يُحبُّ في الله ولله، حتى نسمع عن الرجل الصالح أو المرأة الصالحة، فتحبّهم قلوبُنا وإنْ لم نعرف أشخاصهم.
    ويجب أنْ تكون المحبَّة بين المتحابين خالصةً لله؛ ولذا قال - عليه الصلاة والسلام -: ((لا تُصاحب إلا مُؤمِنًا))؛ رواه أبو داود والترمذي، فإنَّ المحبَّة إذا كانت خالصةً لله - عزَّ وجلَّ - نفعَتْ صاحبَها وحُشِر مع مَن أحبَّ.
    تأمَّل هذه الأقوال الجميلة: آيات الله، وأحاديث الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأقوال سلف الأمَّة، تُعطِك دليلاً على واقعيَّتها ومصداقيَّتها.
    أختي الحبيبه:
    مَن الذي أعانك على الالتزام والدخول في عالم الهداية؟
    مَن الذي يُثبِّتك على طريق الاستقامة في خضمِّ هذه الفتن؟
    مَن الذي تبثُّ إليه همومك؟
    مَن الذي يقف معك عند النكبات والأزمات؟
    لذلك قال عمر: "لقاء الإخوان جلاء الأحزان".
    إذًا كيف يَطِيبُ لعاقلٍ أنْ يقطع أواصر الأخوَّة والمحبَّة، ليعيش حياة الهموم والغموم، بعيدًا عن فضائل الأخوَّة والمحبَّة في الله ونتائجها العظيمة؟!

    اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

    لقاء الإخوان جلاء الأحزان


    عندما طغت المادة تحجرت القلوب وضاعت قيم واختفت همم واشتد الصراع واحتدم بين


    أهل المصالح


    فتصارعوا من أجل ماديات وملأت البغضاء قلوبهم تجاه بعضهم وتناسوا


    أنهم إخوان جمع بينهم الإسلام وألف بين قلوبهم فاشتكت أنفسهم قسوة الحياة وبغضها


    وألمها ووحدتها وهمها ونكدها ولم يجدوا


    من يخفف عنهم لأن حب المصالح ينتهي


    مع انتهاء المصلحة


    في خضم تلك الحياة البائسة الصاخبة


    التي تدور بنا كطاحونة الرحى تطحن جلّ


    أوقاتنا فيما لايفيد


    ومن بين ذلك الظلام المادي الذي طغى على الأنفس


    تنير أنوار المحبة والأخوة في الله


    تهب كنسائم بااااردة في جو حار









    الأخوة في الله


    الأخوة في الله جنة لا يشعر بها إلا المتحابون في الله الأخوة في الله نبع معطاء


    ودعاء صادق يخترق السماء ونجوم تشع نورا وضياء


    أخوة لا يجمعها حب الدنيا ولا حب المصالح


    محبة عنوانها التناصح والتذكير بالله وشحذ الهمم للوصول لغايات سامية إلى جنة عالية


    قطوفها دانية


    أخوة ومحبة لو شعر بها أصحاب الأموال


    لاشتروها ولو عرفها أصحاب القصور لهجروا


    قصورهم وسعوا إليها


    أخوة يجمعهم حب الله وفي الله ليس للمصالح الدنيوية نصيب في قاموس حياتهم


    كل منهم حريص على الآخر حرصه على نفسه


    كما قيل :


    أخوك الحق من كان معك


    ومن يضر نفسه لينفعك


    ومن إذا ريب الزمان صدعك


    شتت فيه شمله ليجمعك


    قال تعالى عنهم :


    (( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ[47]}[سورة الحجر].


    وذكر صلى الله عليه وسلم في حديث السبعة الذين يظلهم


    الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: [... وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا


    عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ...] رواه البخاري ومسلم. وفي الحديث القدسي:


    [قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْمُتَحَابُّونَ فِي جَلَالِي لَهُمْ مَنَابِرُ مِنْ نُورٍ يَغْبِطُهُمْ النَّبِيُّونَ وَالشُّهَدَاءُ]رواه الترمذي وأحمد.


    وفي الحديث القدسي الآخر يقول: [حَقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ


    فِيَّ وَحَقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَحَقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَبَاذِلِينَ


    فِيَّ وَحَقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَوَاصِلِينَ فِيَّ] رواه مالك وأحمد.



    قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :


    عليكم بالإخوان فإنهم عدة في الدنيا والآخرةألا تسمع إلى قول أهل النار:


    " فما لنا من شافعين ولا صديق حميم".


    إلى من عرفناهم واحببناهم وعشنا معهم


    سعادة الأخوة الصادقة والمحبة
    في الله
    ::::


    لئن نأت بنا الأجساد فالأرواحُ تتصلُ ***** ففي الدنيا تلاقينا وفي الأخرى لنا أمل
    فنسألُ ربنا المولى وفي الأسحار نبتهلُ ***** بأن نلقاكم في فرح بدار ما بها مللُ
    بجنات وروضات بها الأنهار والحلل ***** بها الأحباب قاطبة كذا الأصحاب والرُسُلُ
    ثمرات الأخوة في الله


    1_انه يتذوق حلاوة الأيمان

    2_انه يستشعر محبة الله و رسوله و يجد حلاوتها في قلبه

    3_ان المحبه في الله هي عنوان التوفيق في الدنيا و رضوان الله في الآخرة

    4_ان ينال الأمن و يعد من الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل الاظله

    5_أن المتحابين في الله مع الذين انعم الله عليهم من المرسلين

    و النبيين و الشهداء و الصالحين يوم القيامة

    6_ان الداعي الى الاخوة و المحبة في الله له نصيب بالخير

    و الاجر


    أسأل الله أن يجمعنا في جنة قطوفها دانية كما جمعنا في دنيا فانية






    منقول مع تصرف بسيط
    avatar
    شيخ العرب
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 29/03/2010
    العمر : 27
    الموقع : عابــــر سبيـــل

    رد: لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    مُساهمة من طرف شيخ العرب في الإثنين 10 يناير 2011, 8:13 am

    بارك الله فيك

    وجزاك الخير كله



    سلمت يمناك





    تقبلي أحترامي
    avatar
    غريب الدار
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 16/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : ثوري معاً نحو ثوره عربيه

    رد: لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    مُساهمة من طرف غريب الدار في الأحد 16 يناير 2011, 6:22 pm

    فعلاً لماذا

    موضوع رائع


    تحياتي

    ناروتو
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 65
    تاريخ التسجيل : 17/10/2010
    الموقع : سوريا

    رد: لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    مُساهمة من طرف ناروتو في الإثنين 14 فبراير 2011, 11:27 am

    جزاك الله خير
    avatar
    الصقر اليماني
    عضـو مبـدع
    عضـو مبـدع

    عدد المساهمات : 265
    تاريخ التسجيل : 30/03/2010
    العمر : 29
    الموقع : اليمـــن السعيــد

    رد: لماذا فقدنا الأخوة والمحبة في الله

    مُساهمة من طرف الصقر اليماني في السبت 19 فبراير 2011, 9:27 am

    جزاك الله الجنه

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 سبتمبر 2017, 4:48 pm