منتديات شيخ العرب

منتدى كل العرب اسلامي ثقافي ترفيهي تقني يعالج مشاكل العصر


    صالح يلعب بورقة القاعدة

    شاطر

    الصقر اليماني
    عضـو مبـدع
    عضـو مبـدع

    عدد المساهمات : 265
    تاريخ التسجيل : 30/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : اليمـــن السعيــد

    صالح يلعب بورقة القاعدة

    مُساهمة من طرف الصقر اليماني في الثلاثاء 08 مارس 2011, 1:37 pm

    صالح يلعب بورقة القاعدة




    كاتب المقال: صالح يتهم القاعدة والغرب أكل الطعم (رويترز)

    يرى الكاتب جيب بون أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ينحي بلائمة الاحتجاجات في بلاده على "الإرهابيين الإسلاميين"، بالرغم من أنه لا توجد أدلة على ذلك، ولكن يبدو أن الغرب أكل الطعم.


    فخلال الأيام الماضية أصدرت بريطانيا والولايات المتحدة ودول غربية أخرى تحذيرات لرعاياها بعدم السفر إلى اليمن، ودعت مواطنيها القاطنين في تلك البلاد إلى مغادرتها، وذلك بسبب "الاضطرابات الأهلية والخشية من هجمات إرهابية".


    وكان صالح قد رفض خطة أحزاب اللقاء المشترك التي تدعوه إلى الاستقالة، وبدأ يلعب على ورقة مجربة وموثوقة وهي القاعدة، ولا سيما أنه زعم بأن الإرهابيين يستفيدون مما وصفها بالفوضى السياسية لشن هجمات على الحكومة اليمنية والمصالح الأجنبية في البلاد.


    وبعد ساعات من اشتباكات اندلعت بين الموالين للحكومة والمعارضين لها في مدينة إب، أصدرت السلطات اليمنية بيانا يفيد بأن الجيش واجه مسلحي القاعدة في مأرب.


    غير أن المصادر المحلية –يقول الكاتب في مقاله بصحيفة ذي غادريان- تشير إلى أن المسلحين الذين يزعم أنهم من القاعدة هم غالبا من المواطنين الثائرين.


    ويؤكد ذلك الخبير في الشؤون اليمنية غريغوري جونسون الذي يقول "لا يوجد أي دليل حتى الآن يشير إلى أن القاعدة في شبه الجزيرة العربية قررت السبيل الذي ستسلكه".


    ومع انضمام المعارضة الإسلامية "إصلاح" إلى صفوف المحتجين، بدأ صالح يصرخ محذرا الأميركيين بشأن "الخلافة"، ولكن هذا الحزب –شأنه في ذلك شأن الإخوان المسلمين في مصر- يحظى بشعبية ولا يشكل ذلك الخطر الذي يصوره الرئيس اليمني.

    "
    النشاط الهامشي للدبلوماسية البريطانية والوجود الأمني في اليمن يدفع المرء للتساؤل عن مصادر المعلومات بشأن نشاط القاعدة
    "
    الطعم
    وهنا يتساءل الكاتب قائلا: هل أكل الغرب الطعم؟


    ويستعرض الكاتب المواقف الأميركية والبريطانية، فيقول إن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون زعمت "ضمن عرض مروع من السفاهة" يوم الخميس بأن إيران متورطة في أحداث اليمن.


    وفي لقاء أجراه السفير البريطاني لدى واشنطن مع مواطنيه، قال جوناثان ويلكس إن تهديد القاعدة هو جزء من السبب الذي دفع الخارجية البريطانية إلى طلب المغادرة من رعاياها، وهو السبب نفسه الذي أوردته الخارجية الأميركية لمواطنيها في اليمن.


    ولكن الكاتب يسخر من تلك المزاعم بالقول إن النشاط الهامشي للدبلوماسية البريطانية والوجود الأمني في اليمن يدفع المرء للتساؤل عن مصادر المعلومات بشأن نشاط القاعدة.


    ويخلص إلى أن الهجوم الذي استهدف موكبا دبلوماسيا بريطانيا في أواخر أكتوبر/تشرين الأول يثبت أن معلوماتهم الاستخبارية ضحلة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 فبراير 2017, 6:01 pm